أخبار عاجلة

هل يجب على المرأة استئذان زوجها في قضاء ما أفطرته من شهر رمضان؟ - بوراق نيوز

هل يجب على المرأة استئذان زوجها في قضاء ما أفطرته من شهر رمضان؟ - بوراق نيوز
هل يجب على المرأة استئذان زوجها في قضاء ما أفطرته من شهر رمضان؟ - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم هل يجب على المرأة استئذان زوجها في قضاء ما أفطرته من شهر رمضان؟ - بوراق نيوز

الإثنين 01/يوليو/2024 - 02:25 م

أجابت دار الإفتاء المصرية، على سؤال وجه إليها نصه: ما حكم استئذان المرأة زوجها في قضاء ما أفطرته من صيام رمضان؟ فقد أفطرت أيامًا من رمضان وأردت أن أقضي ما علي في شهر شوال، وحين علم زوجي بذلك رفض وطلب مني تأجيل الصوم إلى شهر قادم. 

وتابع السائل: فهل يجوز له أن يجبرني على ذلك؟ علمًا بأنه لدي القدرة على الصيام، وأريد أن انتهي مما عليّ حتى تبرأ ذمتي أمام الله تعالى فالأعمار بيد الله تعالى، وإذا أردت أن أصوم في شوال فهل يجب عليّ أن أستأذنه في ذلك؟.

وقالت الدار عبر موقعها الرسمي: لا يشترط استئذان المرأة زوجَها الحاضر في قضاء ما فاتها من صيام رمضان، بل وليس للزوج أن يجبر زوجته على تأخير قضاء ما عليها من صيام إلى أن يَتَضَيَّق عليها وقت القضاء، وينبغي على المرأة أن تُوائم بين وجوه البر في الحقوق المختلفة حتى تحوز الثواب الأكمل.

حكم استئذان المرأة زوجها في قضاء ما أفطرته من صيام رمضان

 

وأضافت: الصوم الواجب، ومنه القضاء، لا يلزم الزوجة استئذان زوجها الحاضر في صومه، موسَّعًا كان وقته أو مضيَّقًا؛ لأن الذمة مشغولة به، وهو ما ذهب إليه الحنفية والمالكية، وهو المختار للفتوى، بل نَصَّ فقهاء المالكية على أنه ليس للزوج أن يجبر الزوجة على تأخير ما عليها من رمضان إلى شهر شعبان.

وأوضحت: قال العلَّامة الطحطاوي الحنفي في "حاشيته على مراقي الفلاح" (ص: 641، ط. دار الكتب العلمية): [أما الفرض.. فلا يتوقف على رضاه؛ لأن تركه معصية، ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق] اهـ.