أخبار عاجلة

كلهم خذلوك يا ميكالي.. المنتخب الأولمبي في ورطة قبل أولمبياد باريس 2024 - بوراق نيوز

كلهم خذلوك يا ميكالي.. المنتخب الأولمبي في ورطة قبل أولمبياد باريس 2024 - بوراق نيوز
كلهم خذلوك يا ميكالي.. المنتخب الأولمبي في ورطة قبل أولمبياد باريس 2024 - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم كلهم خذلوك يا ميكالي.. المنتخب الأولمبي في ورطة قبل أولمبياد باريس 2024 - بوراق نيوز

الأربعاء 03/يوليو/2024 - 04:42 م

يُعاني المنتخب الأولمبي بقيادة المدرب البرازيلي روجيريو ميكالي، من عدة أزمات قبل أيام قليلة من انطلاق دورة الألعاب الأولمبية باريس 2024، والتي يُشارك صغار الفراعنة بمنافسات كرة القدم فيها.

المنتخب الأولمبي في ورطة قبل أولمبياد باريس 2024

ويواجه روجيريو ميكالي، مشكلات عديدة قبل انطلاق أولمبياد باريس، تتمثل المشكلة الأكبر في عدم تمكنه من حسم ثلاثي الكبار الذي سينضم للقائمة، بسبب رفض الأندية المصرية ترك لاعبيها بسبب مباريات الدوري، ورفض أندية المحترفين انضمام لاعبيها بسبب فترات الإعداد.

ميكالي في ورطة قبل الأولمبياد

ورغم الأداء المميز الذي قدمه روجيريو ميكالي رفقة المنتخب، واللاعبين المميزين الذين قدمهم للكرة المصرية واستطاع بهم التأهل للأولمبياد بعد وصافة كأس أمم إفريقيا تحت 2023 خلف المغرب مستضيفة البطولة، إلا أن جميع أفراد المنظومة الكروية المصرية خذلوا المدرب البرازيلي قبل مهمته القومية للفراعنة في أولمبياد باريس 2024.

مشكلات المنتخب الأولمبي وميكالي قبل أولمبياد باريس

ويُعاني المنتخب الأولمبي من عدة مشكلات قبل أولمبياد باريس، تسبب فيها كل من اتحاد الكرة ورابطة الأندية والأندية المصرية بجانب المحترفين وأنديتهم، فيما يستعرض القاهرة 24 أبرز المشكلات، من خلال التقرير التالي:-

مشكلات من جانب اتحاد الكرة

وعانى ميكالي رفقة المنتخب الأولمبي من خذلان اتحاد الكرة، إذ طالبه بتوفير مكافآت التأهل إلى الأولمبياد والتي تأخرت حتى الفترة الحالية رغم تحقيق التأهل مبكرًا.

كما عاني ميكالي من خذلان اتحاد الكرة في مسألة إقامة وديات قوية للفراعنة قبل أولمبياد باريس خاصة في المعسكرات الماضية، وعلى رأسها معسكر يونيو، الذي خاض فيه وديتين أمام كوت ديفوار، بدلًا من الأرجنتين.

رابطة الأندية 

ميكالي أيضًا عاني من خذلان رابطة الأندية، التي وضعت مباريات هامة في جدول الدوري في توقيت إقامة منافسات كرة القدم بأولمبياد باريس، واضعة نصب عينيها على إنهاء مسابقة الدوري بأسرع وقت ممكن، أكثر من ضرورة مساعدة المنتخب الأولمبي كونه في مهمة وطنية، أسوة بما حدث من ترتيب للمنتخب الأول بقيادة حسام حسن.

خذلان من الأندية

الخذلان لم يتوقف عند اتحاد الكرة ورابطة الأندية، بل امتد لأندية الدوري الممتاز وعلى رأسها الأهلي وبيراميدز، والذين رفضا السماح بانضمام لاعبيهم إلى المنتخب الأولمبي في باريس، رغم أن ميكالي ذاته هو صنع بعض لاعبي هذه الأندية وسلط الأضواء عليهم، كما أنه ساعد الأندية في أكثر من مناسبة بترك لاعبيه في أثناء المعسكرات المختلفة للأندية نظرًا لاحتياجه لهم.

ورفض النادي الأهلي حتى الآن، انضمام إمام عاشور ومحمد عبد المنعم ومحمد الشناوي إلى قائمة المنتخب الأولمبي، في حين يرفض بيراميدز انضمام مصطفى فتحي، الأمر الذي يُشكل مشكلة كبيرة للمدرب روجيريو ميكالي.

أزمة بسبب المحترفين

وواجه روجيريو ميكالي خذلانًا آخر من المحترفين المصريين في الأندية الأوروبية، والذين عول عليهم لمساعدة المنتخب في الدورة الأولمبية، وعلى رأسهم محمد صلاح ومحمود حسن تريزيجيه وعمر مرموش وحمدي فتحي.

ورفضت أندية ليفربول وطرابزون سبور وفرانكفورت والوكرة، ترك لاعبيها للمنتخب الأولمبي، رغم موافقة اللاعبين على المشاركة، إلا أن عدم ضغطهم من أجل المشاركة هو ما سبب الخذلان للمدرب البرازيلي، الذي عانى أيضًا من سوء الحظ بإصابة مصطفى محمد الذي وافق هو وناديه نانت الفرنسي على الانضمام في وقت سابق.