أخبار عاجلة

البيت الأبيض ينفي انسحاب بايدن من الانتخابات الرئاسية - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم البيت الأبيض ينفي انسحاب بايدن من الانتخابات الرئاسية - بوراق نيوز

نفى البيت الأبيض، اليوم الأربعاء، ما تم نشره في تقارير  أمريكية تفيد بأن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، يدرس الانسحاب من سباق الانتخابات الرئاسية.

 

واتهم نائب السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، أندرو بيتس، صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بالكذب لنشرها تقريرا يفيد بأن بايدن يدرس الانسحاب من السباق الرئاسي.

وقال بيتس، في منشور عبر منصة "إكس"، إن "هذا الادعاء عارٍ تماما عن الصحة، لو زودتنا صحيفة نيويورك تايمز بأكثر من 7 دقائق للتعليق لكنا أخبرناها بذلك".

وكانت الصحيفة قد ذكرت، اليوم الأربعاء، أن بايدن أبلغ أحد مقربيه بأنه يدرس الانسحاب من الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2024 بعد أداء ضعيف في مناظرته أمام منافسه دونالد ترامب.

وبحسب التقرير، فإن بايدن يدرك أن حملته الانتخابية قد لا يمكن إنقاذ موقفها إذا لم يتمكن من استعادة ثقة الجمهور في كفاءته في الأيام المقبلة.

 

يدرك جيدا التحدي السياسي

ونقل التقرير عن مستشار رفيع آخر لبايدن، قوله إن الأخير "يدرك جيدا" التحدي السياسي الذي يواجهه بعد المناظرة.

يذكر أن أداء بايدن الضعيف في المناظرة الأولى ضد ترامب، الأسبوع الماضي، كان قد أثار مخاوف بين الديمقراطيين بشأن جدوى حملته، مما دفع بعض الديمقراطيين في مجلس النواب (الكونغرس) إلى مطالبته بالانسحاب من السباق الرئاسي.

وأرجع الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الأربعاء، سبب سوء أدائه في المناظرة التي جرت يوم الخميس الماضي بينه وبين منافسه الجمهوري في الانتخابات الرئاسية المقبلة، دونالد ترامب، إلى الإرهاق الناجم عن سفراته الدولية الأخيرة.

 

لم يكن أمرًا ذكيًا جدًا

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن بايدن، قوله في حدث بإطار حملته الانتخابية: "لم يكن أمرًا ذكيًا جدًا أن أكون قد سافرتُ حول العالم مرات عدة قبل وقت قصير من المناظرة".

وعزا بايدن سوء أدائه في المناظرة إلى الإرهاق الناجم عن سفراته الدولية الأخيرة، مشددًا على أن "هذا ليس عذرًا، بل تفسيرًا"، وأضاف الرئيس الأمريكي: "لم أستمع لموظفي... وبعدها كدتُ أغفو على المسرح".

وأُجريت الجمعة الماضية أول مناظرة بين بايدن وترامب كمتنافسين محتملين في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، المقرر إجراؤها في نوفمبر المقبل، حيث أدى بايدن خلال المناظرة أداءً باهتًا ضعيفًا، ما أثار جدلًا حول سلامته الصحية والذهنية وقدرته على أداء مهام عمله والاستمرار لفترة رئاسية ثانية.