أخبار عاجلة
موسم بدون هزيمة .. الرجاء بطلا للمغرب -
الاتحاد المالي يقيل المدرب ” إيريك شيل” -

المصابون بانخفاض ضغط الدم لا يحتاجون إلى تناول النعناع - بوراق نيوز

المصابون بانخفاض ضغط الدم لا يحتاجون إلى تناول النعناع - بوراق نيوز
المصابون بانخفاض ضغط الدم لا يحتاجون إلى تناول النعناع - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم المصابون بانخفاض ضغط الدم لا يحتاجون إلى تناول النعناع - بوراق نيوز

للنعناع عدد من الفوائد، حيث يستخدمه العديد من الأشخاص كوسيلة لمساعدتهم على الهدوء والنوم بشكل طبيعي بالإضافة إلى ذلك فمن المعروف أن النبات العطري له القدرة على تحسين عملية الهضم بسبب تأثيره المدر للبول ويساعد في علاج الغثيان. 

 

وأيضًا تأثير مفيد على نظام القلب والأوعية الدموية - حيث يعمل أحد مكوناته، وهو الروتين، على تقوية جدران الأوعية الدموية.

 

لكن خبيرة التغذية سولوماتينا حذرت من أن الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم يجب ألا يتناولوا النعناع.

 

ويعزز النعناع تمدد الأوعية الدموية والشعيرات الدموية وغالباً ما يستخدم كوسيلة لخفض ضغط الدم.

 

وأشارت الطبيبة في مقابلة مع إذاعة سبوتنيك إلى أنه لا ينبغي لمن يعانون من انخفاض ضغط الدم أن ينجرفوا في تناول النعناع، ​​لأنه يمكن أن ينخفض ​​أكثر.

 

وأوضحت سولوماتينا أن النعناع يمكن أن يسبب الحساسية، بالإضافة إلى أنه يحتوي على العديد من الاستروجين النباتي ويجب على الرجال تجنب النعناع.

 

ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم حالة شائعة تؤثر على شرايين الجسم، ويُطلَق عليها أيضًا فرط ضغط الدم في حال الإصابة بارتفاع ضغط الدم، تكون قوة دفع الدم باتجاه جدران الشرايين عالية للغاية باستمرار، ويجعل هذا القلب يعمل بجهد أكبر لضخ الدم.

 

يُقاس ضغط الدم بوحدة الملليمتر الزئبقي (ملم زئبقي)، وتُوصَف الحالة عمومًا بأنها ارتفاع في ضغط الدم عندما تكون قراءة ضغط الدم 80/130 ملم زئبقي أو أعلى.

 

تقسم الكلية الأمريكية لأمراض القلب وجمعية القلب الأمريكية ضغط الدم إلى أربع فئات عامة ويصنّف ضغط الدم المثالي بأنه ضغط الدم الطبيعي.

 

يُوصَف ضغط الدم الذي يتجاوز 120/180 ملم زئبقي بأنه نوبة أو أزمة فرط ضغط دم طارئة وفي هذه الحالة، ينبغي طلب الرعاية الطبية الطارئة لأي شخص تصل قراءات ضغط دمه إلى هذا الحد.

 

في حال لم يُعالَج ارتفاع ضغط الدم، فإنه يزيد من احتمال التعرّض للإصابة بنوبة قلبية وسكتة دماغية ومشكلات صحية خطيرة أخرى. لذلك من الضروري قياس ضغط الدم مرة على الأقل كل عامين بدءًا من عمر 18 عامًا. وقد يتطلب بعض الأشخاص قياس ضغط دمهم بوتيرة أكبر.

 

يمكن أن يساعد اتباع عادات نمط الحياة الصحية مثل الامتناع عن التدخين وممارسة الرياضة وتناول طعام صحي في الوقاية من ارتفاع ضغط الدم وعلاجه. ولكن بعض الأشخاص يحتاجون إلى استخدام أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم.