أخبار عاجلة
وفاة والدة بيليه عن عمر 101 عام - بوراق نيوز -
اقتباس - بوراق نيوز -

الأسئلة التي يجب عليك طرحها قبل بدء اللعب اون لاين - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم الأسئلة التي يجب عليك طرحها قبل بدء اللعب اون لاين - بوراق نيوز

قبل أن تبدأ في الاستمتاع بألعاب الفيديو عبر الإنترنت، هناك بعض الأسئلة التي يجب أن تطرحها على نفسك أولاً. لا حرج في الرجوع خطوة إلى الوراء والتفكير قليلاً في خطتك للانضمام إلى الألعاب عبر الإنترنت، فلا يمكن لأي شخص آخر معرفة ما إذا كانت الألعاب عبر الإنترنت ستكون مناسبة أم لا، ومن المفيد اتباع النصائح قبل ارتكاب الأخطاء. إذا كنت ترغب في لعب الكازينوهات على الإنترنت المملوكة لشركات جديرة بالثقة مثل الكازينو 888 أولئك الذين يطبقون قواعد ومعايير المسؤولية الاجتماعية في الخدمات التي يقدمونها، عليك أن تعرف الأشياء الموجودة في هذه الصفحة!

ما الذي يعنيه مُصطلح “العاب الفيديو”؟

يشمل مصطلح “لعبة فيديو” كل شيء بدءًا من الألعاب البسيطة التي يمكن لعبها بمفردها، مثل لعبة السوليتير، وحتى الألعاب متعددة اللاعبين عبر الإنترنت (MMOGs) التي تدور أحداثها في إطار عوالم افتراضية كاملة يتفاعل فيها المستخدمون مع بعضهم البعض وتكون الأرباح عبارة عن انتقل إلى المستويات التالية، أو احصل على نقاط، وفي بعض الأحيان من الممكن أن يكون الربح أموالاً حقيقية!
يمكن لعب ألعاب الفيديو على أجهزة الكمبيوتر، وPlayStation، وXbox، ومؤخرًا، يمكن للاعبين اللعب على الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية. يجب على اللاعبين شراء بعض هذه الألعاب وتثبيتها على أجهزتهم، لكن يمكن تنزيل ألعاب أخرى حصريًا عبر الإنترنت.
تحظى ألعاب الفيديو بشعبية كبيرة بين جميع الأعمار؛ تحب النساء الأكبر سناً الألعاب البسيطة التي يلعبها شخص واحد فقط، بينما يحب الشباب “الألعاب الحربية”، لكن الألعاب متعددة اللاعبين تجذب المستخدمين الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و80 عاماً. بعض الألعاب التعليمية يحبها الآباء والمعلمون ويكرهها الأطفال! والبعض الآخر عنيف بشكل مرعب، والنوع الثالث من الألعاب يشمل الصور والتعبيرات الجنسية! ومع ذلك، فإن معظم الألعاب مصممة لتلعب مع العائلة أو الأصدقاء أو حتى للقاء أصدقاء جدد عبر الإنترنت، وتعتبر العديد من هذه الألعاب وسيلة رائعة للتفاعل والتواصل مع العائلة والأصدقاء والاستمتاع.
يتم تصنيف الألعاب لمساعدة الآباء والشباب على تحديد نوع المحتوى في كل لعبة. حيث يقوم مجلس تصنيف البرامج الترفيهية (ESRB) بتقييم ألعاب الفيديو وألعاب الكمبيوتر ويوفر نظام تصنيف مشابه لنظام تصنيف الأفلام والمسلسلات الدرامية حتى يتمكن الآباء من اتخاذ القرارات الصحيحة قبل شراء الألعاب لأطفالهم.
وتحتوي تقييمات (ESRB) على مكونين هما: 1) الرموز والتي تقترح الأحجام المناسبة للاعبين. 2) الوصف الذي يساعد أولياء الأمور على فهم عناصر تقييم اللعبة.
لفهم نظام تصنيف ESRB، عليك أن تنظر إلى جانب صندوق اللعبة وترى رمز التصنيف (في مقدمة الصندوق) ووصف المحتوى (في الجزء الخلفي من الصندوق).

فهم إمكانات وميزات الأمان لأجهزة الألعاب

تأتي وحدات تحكم الألعاب اليوم مزودة بإعدادات أمان العائلة (تسمى غالبًا أدوات الرقابة الأبوية) التي تسمح للآباء بوضع حدود زمنية لاستخدام الألعاب، وحظر الألعاب غير المناسبة، وتحديد ما إذا كان بإمكان الأطفال التفاعل مع أصدقائهم فقط، أو إذا كان بإمكانهم ذلك. أو لا تسمح لهم بالتفاعل على الإطلاق. يمكنك العثور على تعليمات محددة لتخصيص هذه الإعدادات على موقع الشركة المصنعة لأجهزة الألعاب، ويمكنك أيضًا إلقاء نظرة على دليل الوالدين لألعاب الفيديو والرقابة الأبوية وأدوات الأمان عبر الإنترنت.
أما بالنسبة للألعاب الموجودة على الكمبيوتر، فيمكنك استخدام ميزات التحكم العائلي المضمنة في اللعبة، كما يمكنك أيضًا تثبيت أدوات الرقابة الأبوية بنفسك لتعيين الحدود. تحتوي الأجهزة المحمولة أيضًا على نفس إعدادات التحكم، ومن الإعدادات التي يجب عليك الاهتمام بها بشكل خاص هو السماح بالاتصال بهابلوتوث إن جعل طفلك يتفاعل مع الآخرين أمر جيد أم لا.
إذا كنت تلعب إحدى الألعاب عبر الإنترنت وتسمح للاعبين بالتفاعل معك، فيجب أن تعلم أن الإعدادات وعناصر الأمان لا تراقب المحادثات داخل الألعاب. في حين أن معظم المحادثات ستكون مناسبة ومناسبة، إلا أن هناك بعض الأشخاص يختارون التصرف بشكل غير لائق. إذا سمحت لطفلك بالتفاعل مع الآخرين، فعليك التحدث معه عن احتمالية تعرضه للتنمر، والأشخاص الغاضبين، والأشخاص الذين يبدون ودودين للغاية (أو أي سلوك آخر يهدف إلى السرقة). هناك فرص كثيرة للألعاب عبر الإنترنت للأشخاص في الأعمار الأصغر، ولها مشرفين، ومحتوى المحادثات هو الأنسب لك.

نصائح مُفيدة للعب بمسؤولية

يجب أن تأخذ في الاعتبار عمر طفلك ونضجه والألعاب التي يريد لعبها عند مراجعة تصنيف (ESRB) ووصف محتوى اللعبة، ومن ثم عليك أن تسأل؛ هل تعتقد أن هذه اللعبة جيدة أم لا؟ إذا كان هناك لاعبين أكبر سناً في المنزل، فغالباً ما يرغب الأطفال في اللعب معهم، بدلاً من ممارسة الألعاب المناسبة لأعمارهم، لأن الأطفال دائماً يكتشفون ويجربون ويناقشون أشياء جديدة. إذا كانت اللعبة التي يلعبها الإخوة الأكبر سناً غير مناسبة للوقت الحاضر، فعليك تجنب مشاهدتها.
انظر إلى جهاز الألعاب الذي سيلعب ضد طفلك. هل إعدادات الأمان قوية ومحددة لطفلك؟ هل توافق على مستوى النضج؟ هل يمكنك مساعدتي في وضع الحدود المناسبة فيما يتعلق بالمحتوى المرئي والمسموع الذي يتم عرضه؟ هل يسمح لك الجهاز بالتفاعل معي؟ وما مقدار الوقت المخصص للعب يومياً؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فيجب عليك تخصيص إعدادات الأمان قبل أن يبدأ طفلك باللعب.
تحدث مع طفلك عن الألعاب المناسبة. تعتبر هذه المحادثة مسألة حاسمة في عملية مراقبة اللعبة لأنها تحدد إطار التفاهم الذي يهدف إلى تحقيق تجربة لعب ممتعة ومسؤولة معًا. تحدث عن إعدادات الأمان التي قمت بتحديدها، وأنواع الألعاب المناسبة وغير المناسبة، والقيود الزمنية، وأهمية موازنة الوقت بين اللعب عبر الإنترنت، والخروج مع الأصدقاء، وممارسة الأنشطة، والذهاب إلى المدرسة. أخبر طفلك أنك ستلعب بانتظام – خاصة إذا كان الأمر يتضمن محادثات مع أشخاص لا تعرفهم أو لا تعرفهم – للتأكد من أن هذه المحادثات محترمة وأنك لا تشارك الكثير من الأمور الخاصة أو الشخصية أو الشخصية. معلومات عائلية، الخ.
اشرح له أنك ستساعده في أي مشكلة تواجهه، مثل؛ التنمر عبر الإنترنت أو المطاردة أو أي سلوك غير لائق. من خلال استخدام خاصية “الإبلاغ عن إساءة الاستخدام” داخل اللعبة أو أثناء المباراة. وهو يعلم أيضًا أن أي سلوك غير لائق من جانبي سيكون له عواقب فورية. شرح عواقب عدم إتباع قواعد الموقع للتعويض عن أي مشكلة من جهتي.
تحديد حدود وقت اللعب. الألعاب جذابة بشكل طبيعي؛ حيث يرغب المستخدم في الوصول إلى المستوى التالي باستمرار، أو الحصول على النقطة التالية، أو الدخول في المرحلة التالية، لذلك يستغرق الأمر وقتًا طويلاً، خاصة إذا كان المستخدم منغمسًا فيه حتى ينسى المهمة الأخرى تمامًا. لذلك فإن تخصيص وقت للعب هو إجراء مناسب، حيث يمكنك استخدام اللعبة كمكافأة، مثل إخبار طفلك بأنه لا توجد ألعاب حتى يكمل واجباته وواجباته، مع السماح بالمزيد من الألعاب في عطلات نهاية الأسبوع بدلاً من قضاء الليالي المدرسية الدراسة والدراسة. وإذا كنت تريد أن تجعل طفلك أكثر ارتباطاً بالرياضة الحالية، فافعل نفس الشيء معه؛ “لا توجد ألعاب حتى تذهب إلى النادي” ومع الوقت سيسيطر ألعاب الفيديو على تعلق طفلك بالرياضة!
إذا كان جهاز الألعاب الخاص بالطفل (بلاي ستيشن أو لابتوب أو هاتف أو كمبيوتر) موجوداً في غرفة النوم، فمن المهم تخصيص حدود زمنية ميكانيكية في هذا الجهاز للمساعدة في تجنب إغراء اللعب أثناء الدراسة أو وقت النوم.