الصدق أهميته في الإسلام كما ورد في السنة النبوية والأحاديث الشريفة - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم الصدق أهميته في الإسلام كما ورد في السنة النبوية والأحاديث الشريفة - بوراق نيوز

يصر الدين الإسلامي على الأخلاق الحميدة والصفات الحميدة والصادقة الأمينة ويؤكد أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان صادقا ملتزما بالصدق في كلامه فالمؤمن الصادق مع ربه صادق مع نفسه وصادق مع الآخرين، وعندما يكون المسلم صادقاً فإن ذلك يؤدي إلى مجتمع متماسك خالٍ من الكراهية والبغضاء والأحقاد.

مكانة الصدق في الدين الإسلامي

وللصدق مكانة عالية وعظيمة في الإسلام لقد شجع الإسلام الصدق وشدد عليه في كثير من الأماكن، فالصدق يعمل على بناء مجتمع إسلامي متماسك ومحب تتوفر فيه الثقة الكافية ليشعر المسلم بالارتياح.

آثار الصدق على الفرد والمجتمع

  • ينال المسلم الأجر والثواب.
  • بالصدق تنتشر الثقة والمحبة.
  • الإنسان الصادق يجد الراحة في أمور حياته.
  • بالصدق تطمئن النفوس .

الصدق في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم

وكان أهل مكة يلتمون رسول الله صلى الله عليه وسلم حوائجهم، فيؤتمنونه على أشياءهم وأسرارهم.

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم تاجراً أميناً، يأتمن الناس على سلعهم وأعمالهم.

وكان لقبه الصادق الأمين عند أهل قريش.

الصدق في السنة النبوية الشريفة

  • ولما أمره الله تعالى أن ينذر أقرب أقربائه، صعد جبل الصفا وقال: “إذا أخبرتك أن الخيل في الوادي تريد أن تهاجمك، فهل تصدقني؟” قالوا: نعم، ما قلنا لك غير الحق.
  • وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحث المسلمين دائما على الصدق في الأقوال والأفعال. فقال صلى الله عليه وسلم: «عليك بالصدق؛ فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، ولا يزال الرجل يصدق ويجتهد في الحق حتى يكتب وليا، واحذروا من الكذب. لأن الكذاب يقود إلى الكرم، والصبح يؤدي إلى النار، والرجل بعد يكذب والكذاب الكذاب..
  • ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم خاطب المسلمين فقال لهم: «اضمنوا لي ستة من أنفسكم أضمن لكم الجنة؛ تصدق إذا تكلمت، وأوفى إذا وعدت، وأوفى إذا ائتمنت، واحفظ فروجك، وغض أبصارك، وكف يديك..”