السيسي يلقي كلمة خلال المؤتمر المشترك مع رئيس جمهورية أذربيجان - بوراق نيوز

السيسي يلقي كلمة خلال المؤتمر المشترك مع رئيس جمهورية أذربيجان - بوراق نيوز
السيسي يلقي كلمة خلال المؤتمر المشترك مع رئيس جمهورية أذربيجان - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم السيسي يلقي كلمة خلال المؤتمر المشترك مع رئيس جمهورية أذربيجان - بوراق نيوز

ألقى الرئيس السيسي كلمة خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس إلهام علييف رئيس جمهورية أذربيجان في قصر الاتحادية وإلى نص الكلمة..

          بسم الله الرحمن الرحيم

فخامة الرئيس إلهام علييف..

               رئيس جمهورية أذربيجان،

بداية، أود أن أعرب عن سعادتي .. باستقبال فخامتكم والوفد المرافق لكم.. في زيارة مهمة.. تعكس اهتمام البلدين.. بتعزيز علاقاتهما الثنائية خلال الفترة 

المقبلة.. اســتنادا للروابــط التاريخيــة الممــتدة بينهـــما .. كما يسعدني في هذا السياق.. أن أتقدم لفخامتكم بالتهنئة.. على انتخابكم رئيسا لجمهورية أذربيجان لفترة جديدة.. وكذا، على الثقة التي حظيت بها بلادكم.. لاستضافة وتنظيم الدورة التاسعة والعشرين، لمؤتمر الأطراف باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية، بشأن تغير المناخ .. مع تمنياتي لكم ولبلدكم الصديق.. بكل التوفيق. 

 

السيدات والسادة الحضور..

إن المباحثات التي أجريتها اليوم مع فخامة الرئيس.. تؤكد تطلعنا لاستمرار العمل معا.. على تعزيز العلاقات الثنائية بين بلدينا في مختلف المجالات.. والتنسيق السياسي، بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.. فضلاً عن دفع علاقاتنا الاقتصادية والتجارية.. وذلك عبر الاستفادة من الإمكانات المتاحة لكليهما.. لاسيما فى قطاعات: الإنشاءات والنقل، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والصناعات الغذائية والدوائية، والنفط والغاز. 

 

كما اتفقنا خلال مباحثاتنا اليوم.. على أهمية الحفاظ على دورية انعقاد جولات المشاورات السياسية بين البلدين.. وكذا تطلعنا.. لعقد اجتماعات الدورة السادسة لـ"اللجنة المشتركة المصرية الأذربيجانية، للتعاون الاقتصادى والعلمى والفنى".. فى أقرب وقت .. فضلاً عن تنظيم "منتدى رجال الأعمال المصرى الأذربيجانى".. بما يساهم فى دفع العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.. نحو المزيد من التعاون خلال الفترة المقبلة. 

 

السيدات والسادة..

لقد كانت الملفات الإقليمية حاضرة بقوة.. في مباحثاتي مع فخامة الرئيس الأذربيجاني.. وفي القلب منها "القضية الفلسطينية".. التي تعتبرها مصر 

صلب قضايا المنطقة .. حيث استعرضت خلال مباحثاتنا.. الجهود المصرية لإنفاذ المســاعدات الإنســـانية لأهالـي قطـــاع غـــزة .. والتوصل لوقف إطلاق النار.. حتى يتسنى التوجه نحو إقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة.. على خطوط 4 يونيو 1967، وعاصمتها "القدس الشرقية".. وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة .. وإحلال السلام والتعايش في المنطقة.. بدلاً من الحروب والدمار والخراب. 

وفي ذات السياق، أكدت لفخامة الرئيس خلال المباحثات.. مساندة مصر لكافة المبادرات.. الرامية إلى تحقيق السلام والاستقرار فى منطقة جنوب القوقاز.. ودعمنا الكامل للحوار والتفاوض لتحقيق السلام العادل والشامل.. ويهمني في هذا الصدد، الإشادة بالتقدم المحرز مؤخراً.. فيما يتعلق بملف ترسيم الحدود بين أذربيجان وأرمينيا .. بما يسمح بتدشين مرحلة جديدة من التنمية.. ويحقق مصالح شعوب المنطقة. 

الحضور الكريم..

ختاما.. أجدد ترحيبي بفخامة الرئيس "علييف" .. متمنياً أن تشهد الفترة المقبلة.. طفرة في مسار تعزيز وتطوير التعاون المشترك، بين بلدينا في كل المجالات.. استكمالاً للعلاقات الودية والتاريخية، التي تربط شعبينا الصديقين.