الضغوط الإيجابية في مجال العمل تؤدي إلى القلق والاضطراب وانخفاض الأداء. - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم الضغوط الإيجابية في مجال العمل تؤدي إلى القلق والاضطراب وانخفاض الأداء. - بوراق نيوز

الضغوط الإيجابية في مجال العمل تؤدي إلى القلق والاضطراب وانخفاض الاداء، ويرتبط أداء وجودة العمل بعدة عوامل منها قدرة العامل وظروف العمل من حوله. وفيما يلي سيتم دراسة آثار ضغوط العمل الإيجابية على تحسين أداء العامل.

الضغوط الإيجابية في مجال العمل تؤدي إلى القلق والاضطراب وانخفاض الاداء.

الضغوط الإيجابية في مجال العمل تؤدي إلى القلق والاضطراب وانخفاض الاداء. هي عبارة خاطئة، لأن الضغوطات الإيجابية يمكن أن تسبب تحسين أداء العمل للعامل، وترتبط ضغوطات العمل الإيجابية بشكل كبير بثقافة العمل الإيجابية.

ما هي مرتكزات ثقافة العمل الإيجابية

ترتكز ثقافة العمل الإيجابية على عدة أسس مهمة، سنوضح بعضها كما يلي:[1]

  • التواصل الجيد والتواصل الفعال من أهم الأشياء لثقافة إيجابية في مكان العمل، يجب أيضًا تشجيع الموظفين أنفسهم على التواصل مع بعضهم البعض ومع المدير.
  • فرص النمو: ويتم ذلك من خلال إنشاء برامج تدريب على رأس العمل ووضع أهداف محددة للموظفين لتحقيق الترقيات والارتفاعات، وتحسين فرص التطوير لديهم.
  • ثقافة التعاون: الشركات التي تشجع التعاون تساعد على تعزيز الصداقة الحميمة بين الموظفين مما يعزز الأداء والروح المعنوية بين الموظفين.
  • أنظمة المكافآت: يعد تقدير العمل الجيد بمثابة دفعة معنوية مهمة ويساعد على تشجيع مشاركة الموظفين. يجب أن يكون لدى أصحاب العمل نظام مكافآت رسمي يوفر مزايا أخرى للموظفين تساعد في تحقيق أهداف الشركة.
  • الهدف القوي والقيم الأساسية: يعد خلق شعور بالهدف بين الموظفين عنصرًا أساسيًا في أي عمل مستدام، ويبدأ البناء بمجموعة من القيم الأساسية التي تنعكس بعد ذلك في أهداف الشركة طويلة المدى.

ما هي أهم طرق التعامل مع ضغوط العمل

هناك العديد من الطرق التي يستطيع الموظف من خلالها أن يثبت لمديريه مدى التزامه بالعمل وقدرته على التغلب على الضغوط، وهي:[2]

  • الحفاظ على الهدوء دائمًا للحفاظ على الهدوء يدل على أن العامل لديه القدرة على أخذ الأمور بخطوات واسعة وإكمال مهامه حتى في مواجهة الظروف الصعبة.
  • الاستمرار في التركيز على ما يجب إنجازه إن الحفاظ على تركيز عقلك بشكل حاد أثناء العمل يساعدك على إكمال مسؤولياتك العادية في ظل أصعب ظروف العمل.
  • مساعدة الآخرين على اجتياز يوم صعب: عندما يكافح الزملاء لإكمال مهامهم، يمكن أن يساعد ذلك في تحسين جودة العمل المقدم لإنجازها!
  • تجنب الدراما وحافظ على إيجابية العامل وارفض الدخول في جدالات أو خلافات أخرى مع الزملاء.
  • طلب المساعدة عند الحاجة: يُظهر تقييم الموقف ومعالجة المشكلات على الفور أنه يمكنك التفكير بوضوح تحت الضغط.
  • تجنب شرب الكثير من الكافيين: القهوة منبه جيد، لكن الاستهلاك المفرط يمكن أن يسبب إجهادًا غير ضروري.
  • خذ فترات راحة: إن أخذ فترات راحة قصيرة يساعد في تخفيف التوتر ويتيح زيادة الإنتاجية.
  • استخدم وقت إجازتك بشكل مناسب، حيث أن التخطيط للإجازة خلال الأوقات غير المزدحمة في العمل يساهم في التزام الموظف.
  • إن الانضمام إلى المشاريع الكبيرة والمهمة للشركة يزيد من مرونة العامل وقدرته على الانفتاح على تعلم شيء جديد، فضلاً عن قدرته على تحمل الضغوط الإضافية.

وأخيراً تمت الإجابة على سؤال الضغوط الإيجابية في مجال العمل تؤدي إلى القلق والاضطراب وانخفاض الاداء، وقد تبين عدم صحة هذه المقولة، وتم توضيح مفاهيم التعامل مع ضغوط العمل.