أخبار عاجلة
ارتفاع مفرغات الصيد البحري بميناء الصويرة -

صالون نفرتيتي الثقافي يستعرض مسار العائلة المقدسة في قصر الأمير طاز - بوراق نيوز

صالون نفرتيتي الثقافي يستعرض مسار العائلة المقدسة في قصر الأمير طاز - بوراق نيوز
صالون نفرتيتي الثقافي يستعرض مسار العائلة المقدسة في قصر الأمير طاز - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم صالون نفرتيتي الثقافي يستعرض مسار العائلة المقدسة في قصر الأمير طاز - بوراق نيوز

 

 


عقد صالون نفرتيتي الثقافي، تحت رعاية وزارة الثقافة وصندوق التنمية الثقافية، فعالية جديدة بعنوان "على خطى العائلة المقدسة " أمس السبت ، داخل مركز إبداع قصر الأمير طاز التابع لصندوق التنمية الثقافية. 

206.jpg


الصالون  الذي قدمته المذيعة القديرة وفاء عبد الحميد بمشاركة الكاتبة الصحفية أماني عبد الحميد استعرض مسار العائلة المقدسة ومحطاته عبر أرضي مصر من الفرما حتى جبل الدرنكة.كما ألقى الضوء على الجهود المبذولة من أجل إحياء المسار وترميم كل ما يحتويه من مباني وكنائس وغيرها من المواقع الأثرية والتاريخية. وناقش مظاهر احتفالات المصريين بدخول السيد المسيح وأمه العذراء مريم عبر أراضي مصر كلها والتي أصبحت مسجلة على قائمة التراث العالمي لتصبح تراث إنساني يستحق الحفاظ عليه وتوثيقه.
في البداية تحدث  الدكتور عبدالله كامل موسى أستاذ الآثار الإسلامية والقبطية والرئيس السابق لقطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالمجلس الأعلى للآثار عن تاريخ الرحلة المقدسة وعن الكتابات التاريخية التي قامت بتسجيل محطاتها خاصة الكتابات القبطية القديمة.وأشار إلى المواقع الأثرية التي يتضمنها المسار والبالغ عددها ١٢ موقع تم تسجيلها كأثر مادي.
كما كشف المهندس عادل الجندي المنسق للمشروع القومي "مسار رحلة العائلة المقدسة في مصر" عن تفاصيل المشروع القومي لتطوير وتنمية مسار العائلة المقدسة والذي تقوم وزارة السياحة والآثار بتنفيذه بالتعاون مع عدة جهات ومنها وزارتي الثقافة والإسكان علاوة على مشاركة الكنيسة المصرية والمحليات. وتحدث عن أهمية المسار المصري على اعتباره أحد أهم وأكبر مسارات الحج المسيحي حول العالم.مشيرا إلى أن المسار المصري سجل ٢٥ موقعا مرت بها السيدة العذراء وعائلتها المقدسة،بعضا منها استقرت فيها ، وهو أمر غير مسبوق داخل أي دولة في العالم.
وكشف أيضا إلى فوز القاهرة كعاصمة للسياحة  الاسلامية للدول الأعضاء بمنطقة التعاون الإسلامي لعام ٢٠٢٦ حيث تضمن الملف المسارات التاريخية والأثرية على مر العصور.كما تتضمن المسارات الروحانية ومنها مسار العائلة المقدسة.
في حين تحدث الدكتور أحمد عبد الحميد النمر استشاري التراث والإحياء العمراني وعضو المكتب العلمي لوزير السياحة والآثار عن تفاصيل تسجيل الطقوس والاحتفالات التي ارتبطت برحلة العائلة المقدسة الى مصر على قائمة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو. وهو الملف الذي قام بإعداده فريق ضخم مكونة من أعضاء تابعين للجنة الوطنية لتسجيل التراث المصري وعدد من مؤسسات للمجتمع المدني وفريق من وزارتي الثقافة والسياحة والآثار علاوة على اللجنة الوطنية التابعة لليونسكو. واستعرض بعضا مما جاء في الملف والذي يحكي تفاصيل "عيد دخول العائلة المقدسة أرض مصر" أو كما أطلق عليه المصريون "عيد العدرا " .ويصف كافة التقاليد وأشكال التعبير الشفهي إلى جانب فنون أداء العروض المصاحبة.
كما كشف عن كافة الممارسات الاجتماعية والطقوس والاحتفالات والمعارف والممارسات المتعلقة بالطبيعة والكون وكافة المهارات المرتبطة بالفنون الحرفية التقليدية. مع عرض فيلم تسجيلي عن المسار الديني والتراثي والذي نجحت مصر بسببه في حشد تأييد كبير وصل الى حد الإجماع وتسجيل الاحتفالات المرتبطة برحلة العائلة المقدسة على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للانسانية.خاصة وأنها تشمل كافة فئات المجتمع المصري أقباط ومسلمون من رجال ونساء وأطفال ورجال دين. 

 

215.jpg


وشارك في الحوار المفتوح المهندس عماد فريد استشاري العمارة البيئية مشيرا إلى أهمية التنمية المجتمعية وبناء البشر المحيطين بالأثر.مؤكدا أهمية استثمارهم كقوى اقتصادية تخدم الموقع الأثري وتساهم في نجاحه كمزار سياحي من خلال تشجيع الحرف اليدوية والتراثية ، إقامة الفنادق البسيطة المناسبة للبيئة المحيطة وغيرها من الأنشطة التجارية التي تساهم في جذب الزوار.
كما تساءل الدكتور أسامة عبد الوارث عبد المجيد عضو المجلس التنفيذى للمجلس الدولى للمتاحف ومدير متحف الطفل حول موقف الملف الأثري للمواقع القبطية التي تضمنها مسار العائلة المقدسة وأسباب تأخر تسجيلها على قائمة التراث المادي العالمي. في حين نجحت مصر في تسجيل مظاهر الاحتفالات والطقوس والحرف والفنون التي ارتبطت بالمسار على قائمة التراث غير المادي العالمي بمنظمة اليونسكو.

 

وأكد على أهمية استكمال الملف الأثري نظرا لأهمية المواقع الأثرية القبطية الفريدة على أرض مصر والتي تمثل جزء أصيل من الديانة المسيحية على اختلاف طوائفها على مستوى العالم.
ويذكر أن صالون نفرتيتي الثقافي تأسس يوم ٧ مايو ٢٠٢٣ على يد سيدات عملن في مجال الصحافة والإعلام  تحت رعاية وزارة الثقافة المصرية متمثلة في صندوق التنمية الثقافية. ووقع الإختيار على مركز إبداع قصر الأمير طاز كونه رمزا لحالة التمازج بين التراث والثقافة والآثار.ويعقد فعالياته في الإسبوع الثاني من كل شهر ويناقش كل القضايا والموضوعات التي تتعلق بالحضارة المصرية وتراثها الإنساني.

217.jpg
218.jpg
219.jpg
220.jpg
216.jpg