أخبار عاجلة
توقعات أحوال الطقس لليوم الاثنين بالمغرب -

المنقذ جود بيلينغهام... من غيره؟ - بوراق نيوز

المنقذ جود بيلينغهام... من غيره؟ - بوراق نيوز
المنقذ جود بيلينغهام... من غيره؟ - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم المنقذ جود بيلينغهام... من غيره؟ - بوراق نيوز

من غيره؟ هذا ما تساءل عنه جود بيلينغهام، حيث سرت النشوة والأدرينالين في عروقه بعد أن انتشل إنجلترا من حافة الهاوية في «يورو 2024».

كان الفريق يحدق في الهاوية، متأخراً 1 - 0 أمام سلوفاكيا، وقد نفدت أفكاره وكاد الوقت ينفد. في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، أطلق كايل ووكر رمية طويلة - غالباً ما تكون ملجأ اليائسين - سددها مارك جويهي في المرمى، ومع حاجة إنجلترا إلى بطل، تقدم بيلينغهام خطوة إلى اليمين ثم قفز ولف جسده لينقذ فريقه بركلة مقصية عظيمة.

ووفق شبكة «The Athletic» هبط بضربة، وفي الحركة نفسها تقريباً، اندفع بعيداً في احتفال وعيناه مثبتتان على الجمهور، ثم تباطأ في الحركة. ثم قالها، قبل أن يصل هاري كين وديكلان رايس والبقية إلى المشهد ليحتشدوا حوله: «من غيره؟».

عناق ساوثغيت مع جود بعد الفوز الثمين (رويترز)

قالها مرة أخرى بعد 20 ثانية بعد أن تفرق زملاؤه في الفريق. بدا الأمر كأنه رد لاعب خط وسط ريال مدريد على ظاهرة «أنا هو» في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين؛ الصرخة المبهجة للذكر المهيمن في رياضة جماعية؛ البطل الخارق الذي ينتشل فريقه من المستنقع، كما فعل بالتأكيد في غيلسنكيرشن.

كان هناك كثير من الأمور التي يجب تفريغها في أعقاب هدف التعادل الدرامي مباشرة. أشار بيلينغهام بيده كأنه يشير إلى أن الناس كانوا يتحدثون كثيراً. ابتعد عن الحشد ووقف فاتحاً ذراعيه مثل «المسيح المخلص». وأشار إلى ما بين رجليه؛ الإشارة التي قال لاحقاً إنها لم تكن موجهة إلى خصومه؛ بل «إشارة مزحة داخلية تجاه بعض الأصدقاء المقربين الذين كانوا في المباراة».

تحدث عن احتفاله الفوري في المؤتمر الصحافي بعد المباراة، بمجرد أن أكمل كين (من غيره؟) التحول برأسية رائعة بعد 53 ثانية فقط من بداية الشوط الإضافي، مما منح إنجلترا لقاء ربع النهائي مع سويسرا في دوسلدورف يوم السبت المقبل.

هدف نجم الريال أنقذ إنجلترا في اللحظات القاتلة (إ.ب.أ)

قال بيلينغهام: «الأدرينالين يسيطر عليك... لكنه مزيج من كثير من الأشياء. اللعب لمنتخب إنجلترا شعور ممتع، لكنه أيضاً يمثل كثيراً من الضغط. تسمع الناس يتحدثون عن كثير من الهراء. من الجيد أنك عندما تقدم ما لديك، فإنه يمكنك أن ترد لهم القليل من الجميل. بالنسبة إليّ، كرة القدم والوجود على أرض الملعب وتسجيل الأهداف والاحتفال هو ما يريحني. ربما كانت رسالة إلى عدد قليل من الناس، لكنها كانت لحظة سعيدة للغاية، مليئة بالأدرينالين».

سُئل عن «الهراء» الذي كان يشير إليه. قال: «أنت تعرف ما أعنيه بالقمامة... كما قلت؛ يجب أن يكون اللعب لمنتخب إنجلترا أحد أكثر الأشياء التي يشعر فيها لاعب كرة القدم بالفخر في مسيرته الكروية، لكنني أشعر في بعض الأحيان أنه أمر صعب للغاية. هناك ضغط كبير ومكثف حقاً. الجماهير تتوقع منا الكثير، بغض النظر عما حدث في البطولات الأخيرة منذ سنوات وسنوات. عليك أن تأخذ الأمر على محمل شخصي قليلاً. نحن نعمل بجد في هذه اللعبة؛ نأتي ونتدرب كل يوم بجد لمحاولة تقديم عروض للجماهير. أحياناً لا تسير الأمور على ما يرام، وأحياناً نشعر بأن الأمر يبدو كأنه نوع من التكدس. ليس من الجيد سماع ذلك، ولكن يمكنك دائماً الاستفادة من لحظات كهذه. من الجميل أن نرد على الناس نوعاً ما؛ على ما أعتقد».

تقدم بيلينغهام خطوة إلى اليمين ثم قفز ولف جسده لينقذ فريقه بركلة مقصية عظيمة (رويترز)

لقد كانت نظرة ثاقبة رائعة على نفسية بيلينغهام؛ لأنه طوال مسيرته المهنية المزدهرة التي نقلته من برمنغهام سيتي إلى بروسيا دورتموند إلى ريال مدريد بينما كان يبرز كأحد الآمال الكبيرة في المنتخب الإنجليزي، كان يُشاد به دون توقف تقريباً. لقد ارتفعت سمعته بسرعة كبيرة جداً - وبعيداً عن التجاذبات القبلية في الدوري الإنجليزي الممتاز - لدرجة أنه من الصعب تذكر كثير من اللاعبين الذين جرى احتضانهم بحماس شديد ودون شك من قبل الجماهير ووسائل الإعلام الإنجليزية على حد سواء.

يجب أن يدرك بيلينغهام والمحيطون به ذلك. ولهذا السبب، قبل أيام قليلة من بدء هذه البطولة، كان هو وشركة «أديداس» متحمسين للغاية لإطلاق إعلان يظهره منقذاً للمنتخب الإنجليزي بعد كل تلك العقود من خيبة الأمل. في الإعلان، كان الشاب الذي يحمل آمال الأمة على كتفيه ويغير الرقم القياسي أخيراً: «يا جود، لا تجعلها سيئة؛ خذ أغنية حزينة واجعلها أفضل».

هذا النوع من الحملات التسويقية يستدعي ضغطاً معيناً. حتى بعض أعظم لاعبي اللعبة عانوا في بعض الأحيان تحت عبء آمال وتوقعات الأمة. لكن هذا اللاعب؛ الذي بلغ للتو 21 عاماً، لم يفز فقط بدوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني في موسمه الأول مع ريال مدريد، بل فاز أيضاً بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإسباني لهذا الموسم.

ضد صربيا في المباراة الافتتاحية لإنجلترا في «يورو 2024»، أكد على سمعته بوصفه شخصاً يتقن اللعب تحت الضغط، حيث افتتح التسجيل برأسية رائعة وقدم أداءً رائعاً في وسط الملعب حتى تعب في اللحظات الأخيرة من المباراة التي انتهت بفوز إنجلترا 1 - 0.

لكن بعد ذلك جاءت المباراتان الشاقتان ضد الدنمارك وسلوفينيا اللتان بدا فيهما أقل ارتياحاً للعبء الذي يأتي مع موهبته ومكانته؛ ودوره في نظام غاريث ساوثغيت. بدا منزعجاً من نفسه وساخطاً من زملائه في الفريق.

فرحة عارمة في صفوف إنجلترا (أ.ب)

لأول مرة بصفته لاعباً في منتخب إنجلترا، تعرض أداء بيلينغهام للتدقيق. واقترح بعض المشجعين ووسائل الإعلام على حد سواء أنه كان يجب استبعاده أمام سلوفاكيا من أجل تحقيق التوازن. لم يكن الأمر كما لمح إليه، ولكن ربما بدا الأمر كذلك بالنسبة إلى لاعب اعتاد المديح غير المقيد، والذي لم يبد أنه ازدهر منذ «أخذ الأمر على محمل شخصي».

أما واين روني، وهو لاعب آخر وجد الضغوطات الملقاة على عاتقه في سن مبكرة في المنتخب الإنجليزي، فقد قال الأسبوع الماضي إنه أدرك بعض العلامات الدالة على ذلك.

وأشار روني، في حديثه في بودكاست «فوتبول ديلي» على «بي بي سي»، إلى قلة نشاط بيلينغهام الإعلامي في ألمانيا بالنظر إلى أنه: «أ»: جزء من مجموعة قيادة المنتخب الإنجليزي. «ب»: هذا الشخص الواثق والفصيح في مقابلاته. وتساءل مهاجم مانشستر يونايتد السابق: «ما سبب ذلك؟ بصفته أحد اللاعبين الأيقونيين الآن في المنتخب الإنجليزي، يجب أن يكون هو من يتصدر ذلك. هذا يخبرني أنه على الأرجح ليس على ما يرام في البطولة».

نما هذا التصور خلال تلك مباراتي الدنمارك وسلوفينيا ومعظم مباراة الأحد ضد سلوفاكيا. ولفترات طويلة، بدا اللاعب مفتقداً الطاقة والإلهام.

قتالية بيلينغهام كانت حاضرة في المباراة (أ.ف.ب)

واعترف ساوثغيت بحرية بعد ذلك بأنه فكر جدياً في استبدال بيلينغهام وكين في الدقائق الأخيرة؛ «لأنهما بديا (على قدميهما) قبل 15 دقيقة من النهاية... وتنظر إليهما وتفكر: هل يجب أن ننعش هذا الوضع؟» ولكن أضاف المدرب أنه أبقى عليهما؛ «لأنك تعرف أنهما قادران على القيام بالأشياء التي قاما بها».

«من يكتب نصوصك...؟»؛ سألت قناة «آي تي في» الرياضية بيلينغهام بعد ذلك. فأجاب: «أنا».

استدعى ذلك إلى الأذهان مقالاً في صحيفة «ذا بليزارد» قبل سنوات كتب فيه سكوت موراي عن تركيز كرة القدم الإنجليزية على لاعبي الوسط الذين يلعبون في جميع المباريات (برايان روبسون، ديفيد بيكام، ستيفن جيرارد) والذين تخصصوا في هذا النوع من المغامرات التي فازوا بها في المباريات التي شوهدت في شرائط «روي أوف ذا روفرز» المصورة. شعر موراي أن ذلك خلق اعتماداً على الفردية وشعور اللاعبين بالحاجة إلى «انتزاع المباريات من قفا العنق» - وهي العبارة التي استخدمها ساوثغيت عن بيلينغهام يوم الأحد - ومحاولة الفوز بالمباريات بمفردهم، وأحياناً على حساب التماسك.

النجمان اللذان نقلا بجناحيهما إنجلترا لربع النهائي (أ.ف.ب)

من اللافت للنظر عدد اللحظات المماثلة التي صنعها بيلينغهام في مسيرته الشابة، لا سيما مع تسجيله هدفين في الوقت بدل الضائع لريال مدريد في مباراتي الكلاسيكو هذا الموسم أمام برشلونة في الدوري الإسباني. إنه لاعب من نوع مختلف من اللاعبين، لكنه يتمتع بقدرة روبسون - جيرارد على اقتناص المباراة مع مرور الوقت ومحاولة إخضاعها لإرادته القوية.

في نهاية المطاف، وبعد 90 دقيقة صعبة، فعل بيلينغهام ذلك في غيلسنكيرشن. تحدث ساوثغيت عن كيف أن «شخصية اللاعب تصنع لحظات يمكن أن تغير مباراة كبيرة».

ليس فقط بشخصيته، بل أيضاً بذكائه وغريزته ومهارته الرياضية. إنه ليس محصناً ضد الضغوطات أو، كما يبدو، ضد الانتقادات، لكن ثقل آمال وتوقعات الأمة قد يخف قليلاً مرة أخرى.

سوف يتطلع بيلينغهام إلى مباراة ربع النهائي يوم السبت المقبل أمام سويسرا بثقة متجددة، ويشعر بأن هذه البطولة لا تزال، في النهاية، ملكه ليقتنصها ويشكلها بالطريقة التي يريدها؛ لأنه إن لم يكن بيلينغهام، فمن غيره؟

"); googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-3341368-4'); }); }