أخبار عاجلة

ضربة قاسية لمركز بومبيدو الفرنسي مع تعليق مشروع إقامة فرع أميركي - بوراق نيوز

ضربة قاسية لمركز بومبيدو الفرنسي مع تعليق مشروع إقامة فرع أميركي - بوراق نيوز
ضربة قاسية لمركز بومبيدو الفرنسي مع تعليق مشروع إقامة فرع أميركي - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم ضربة قاسية لمركز بومبيدو الفرنسي مع تعليق مشروع إقامة فرع أميركي - بوراق نيوز

تلقى مركز بومبيدو الفرنسي ضربة قاسية، مع تعليق مشروع لإقامة فرع لهذه المؤسسة الثقافية الشهيرة في الولايات المتحدة، ما يزيد الغموض بشأن مصير طموحه في إنشاء موطئ له في أميركا الشمالية، في حين يستعد للإغلاق خمس سنوات في فرنسا.

هذا المشروع، الذي كان من المقرر أن يفتتحه المتحف الباريسي الكبير للفن الحديث عام 2027 في غيرسي سيتي بضواحي نيويورك، «معلق حتى إشعار آخر»، وفق ما أكدت المؤسسة لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أمس الثلاثاء، بعد معلومات من الصحافة الأميركية المحلية تناولها موقع «آرت نيوز» المتخصص في أخبار الفن.

واعتبرت سلطات ولاية نيوجيرسي أن تكلفة المشروع مرتفعة للغاية، بحسب رسالة رسمية إلى رئيس مركز بومبيدو لوران لوبون كشفت عنها الصحافة الأميركية المحلية وحصلت «وكالة الصحافة الفرنسية» على نسخة منها.

وقال مسؤول في وكالة إعادة تطوير نيوجيرسي: «بينما نتشرف باختيار مدينة جيرسي كأول موقع في أميركا الشمالية لاستضافة فرع لمركز بومبيدو، فقد قررنا تعليق هذا المشروع حتى إشعار آخر».

وأشار المسؤول إلى زيادة كبيرة في التكاليف المترتبة على المالية العامة، خصوصاً منذ أزمة «كوفيد».

إلغاء التمويل

وفي رسالة منفصلة، كشفت ولاية نيوجيرسي، التي يحكمها ديمقراطي، عن إلغاء تمويل بقيمة 18 مليون دولار، وطلبت من مدينة جيرسي سيتي سداد ستة ملايين دولار جرى تخصيصها بالفعل قبل الأول من أغسطس (آب) المقبل.

ويُعدّ ذلك ضربة قاسية للمؤسسة الباريسية، أحد أهم متاحف الفن الحديث والمعاصر في العالم، التي من المقرر أن تغلق أبوابها لخمس سنوات على الأقل اعتباراً من صيف عام 2025 للقيام بأعمال تجديد تُقدّر قيمتها بـ262 مليون يورو، بتمويل من الدولة.

وتسعى أيضاً المؤسسة للحصول على تمويل إضافي بقيمة 186 مليون يورو لمشروعها الثقافي المستقبلي عند إعادة افتتاحه.

ويشهد هذا المشروع الثقافي، الذي عُهد به أخيراً إلى ثلاثة مهندسين معماريين من فرنسا واليابان والمكسيك، إعادة تطوير مساحات المتحف الذي بُني قبل نحو نصف قرن والذي يمكن التعرف عليه من خلال هيكله الأنبوبي الخارجي الملوّن المصمّم من الإيطالي رينزو بيانو والبريطاني ريتشارد روجرز.

وأوضح لوران لوبون أنه يعتزم جمع هذه الأموال بالاعتماد على أنشطة «رعاية» و«تداول الأعمال» الفنية، و«احتمال عقد شراكة مع دولة أخرى».

وفي تقرير قاسٍ نُشر في أبريل (نيسان) الماضي، انتقد ديوان المحاسبة الفرنسي ما اعتبره «نموذجاً اقتصادياً يصعب الاستمرار به في مركز بومبيدو».

ورداً عن سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية، لم يقدّم مركز بومبيدو أي تفاصيل حول التبعات المالية للقرار الأميركي، مكتفياً بالإشارة إلى أن «المناقشات مع رئيس بلدية مدينة جيرسي سيتي ستستمر من أجل اتخاذ قرار مشترك بشأن مصير المشروع».

وقالت ناطقة باسم مدينة جيرسي سيتي إن تخلي ولاية نيوجيرسي عن المشروع أمر «مؤسف حقاً»، واعدة بمواصلة المناقشات مع شركاء المدينة «لمعرفة ما إذا كان هناك حل ممكن».

وتعزو المدينة قرار الولاية إلى حسابات سياسية يراد منها جعل رئيس البلدية ستيف فولوب يدفع ثمن سحب دعمه لترشيح زوجة الحاكم تامي ميرفي لمقعد في مجلس الشيوخ الأميركي.

ويحدث سحب المشروع أيضاً على خلفية انتقادات من مسؤولين منتخبين جمهوريين محليين، قدّروا الفاتورة المترتبة عنه على دافعي الضرائب بـ200 مليون دولار على المدى الطويل.

كان من المقرر أن تكون هذه الشراكة هي الخامسة الكبرى، والأولى في القارة الأميركية لمركز بومبيدو، الذي لديه مراكز فنية تحمل اسمه في مالقة الإسبانية وشانغهاي الصينية والعاصمة البلجيكية بروكسل.

تقع مدينة جيرسي سيتي على الضفة الغربية لنهر هدسون، قبالة مانهاتن، وهي مدينة صناعية سابقة تشهد تحولاً - وتجديداً - منذ ثمانينات القرن العشرين.

يوجد في نيويورك بالفعل متحفان رئيسيان للفن المعاصر، هما متحف الفن الحديث (MoMA) ومتحف ويتني (Whitney)، فضلاً عن عروض للفن المعاصر في متحفي متروبوليتان وغوغنهايم.

في السنوات الأخيرة، اجتذبت مدينة جيرسي عدداً متزايداً من الفنانين، مع ارتفاع الإيجارات في نيويورك بشكل كبير. ولم ترد وزارة الثقافة على الفور على أسئلة «وكالة الصحافة الفرنسية» في هذا الشأن.

"); googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-3341368-4'); }); }