أخبار عاجلة

مساعدة أميركية بقيمة 2.3 مليار دولار لأوكرانيا - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم مساعدة أميركية بقيمة 2.3 مليار دولار لأوكرانيا - بوراق نيوز

ستولتنبرغ يفشل في إقناع دول الناتو بدعم طويل المدى لكييف قبل عودة ترمب

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، إن الولايات المتحدة ستعلن قريباً مساعدات أمنية جديدة لأوكرانيا بقيمة تزيد على 2.3 مليار دولار، خلال اجتماع مع نظيره الأوكراني رستم عميروف، في البنتاغون. وقال أوستن إن أحدث حزمة أسلحة لأوكرانيا ستشمل أسلحة مضادة للدبابات وصواريخ «ناسامز» و«باتريوت» الاعتراضية للدفاع الجوي.

منظومة «باتريوت» المضادة للطيران التي زُوِّدت بها أوكرانيا لتعطيل فاعلية الطيران الروسي (د.ب.أ)

المتحدث باسم البنتاغون الجنرال بات رايدر، قال في مؤتمر صحافي إن الوزير أوستن أكد دعم الولايات المتحدة الثابت لأوكرانيا في مواجهة العدوان الروسي، فيما قدم عميروف تحديثاً عن الديناميكيات على الأرض في أوكرانيا، حيث تواصل القوات الأوكرانية بشجاعة محاربة العدوان الروسي.

وقال رايدر إنه على الرغم من استيلائهم على بعض الأراضي، فإن ذلك كان بتكلفة باهظة، وأنهم «لم يحققوا الكثير من حيث المساحة الجغرافية... لذا، ما نراه الآن هو أن الأوكرانيين، الذين تم تمكينهم إلى حد كبير من خلال المساعدة الأمنية التي تم إرسالها على وجه السرعة، يواصلون الصمود. وسنواصل دعمهم في جهودهم للدفاع عن أنفسهم».

وردا على سؤال عمّا إذا حصل رفع للقيود التي تضعها الولايات المتحدة على استخدام أوكرانيا أسلحتها الهجومية في العمق الروسي، قال رايدر إن «سياستنا لم تتغير، والأسلحة بعيدة المدى مخصَّصة للاستخدام داخل الأراضي الأوكرانية السيادية، بما فيها شبه جزيرة القرم التي هي جزء من أوكرانيا».

وحول طائرات «إف 16» وتدريبات الطيارين الأوكرانيين، قال رايدر إنه يتوقع أن تتسلم أوكرانيا هذه الطائرات في وقت ما من هذا الصيف، وأن بعض الطيارين أنهوا تدريباتهم، وهناك حالياً أكثر من 10 طيارين يتدربون أيضاً في كل من الدنمارك والولايات المتحدة.

المقاتلة «إف 16» التي تريد تركيا الحصول عليها من الولايات المتحدة (أ.ب)

وبينما أكد رايدر أن قادة دول حلف الناتو سيناقشون في قمتهم الأسبوع المقبل، خططاً جديدة للردع والدفاع الموثوقين، وتعزيز الدعم طويل المدى لأوكرانيا وتعزيز عضويتها المستقبلية في الناتو، قال إن «مستقبل أوكرانيا يكمن في حلف شمال الأطلسي. وأضاف أن قرار السماح لأوكرانيا بالانضمام إلى الناتو أم لا ليس قراراً أميركياً، بل قرار 32 دولة. لذا فإن ما نقوم به الآن هو بناء جسر لأوكرانيا للانضمام إلى الناتو». وأضاف أن «جزءاً من ذلك يتمثل في العمل معهم من حيث النظر إلى قواتهم وقدراتهم الدفاعية، ليس فقط لضمان قدرتهم على الحفاظ على تلك القدرات في المستقبل، ولكن أيضاً لبناء إمكانية التشغيل البينيّ، عندما يصبحون أعضاء في حلف شمال الأطلسي».

واشنطن زوّدت كييف بصواريخ «أتاكمز» طويلة المدى (رويترز)

في هذا الوقت، ذكرت وكالة الأنباء الألمانية، الأربعاء، أن الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، لم يتمكن من إقناع الدول الأعضاء بأن تلتزم تعهداً متعدد السنوات لدعم أوكرانيا مالياً. وقالت عن قادة الحلف إنهم سيتعهدون فقط بدعم أوكرانيا بقيمة 43 مليار دولار خلال العام المقبل. وعكس تقديم اقتراح الدعم طويل المدى جزءاً من مساعي ستولتنبرغ لتعزيز دعم الحلف لأوكرانيا، في حالة عودة دونالد ترمب إلى رئاسة الولايات المتحدة العام المقبل. كما أن تعهد الحلف بتقديم الدعم المستقبلي لأوكرانيا من شأنه أن يبعث برسالة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مفادها أنه لن ينجح في غزوه لأوكرانيا.

ودعا ستولتنبرغ، في اجتماع لوزراء دفاع الحلف في يونيو (حزيران) الماضي، الحلفاء إلى الاتفاق على خطة للحفاظ على مستوى الدعم الحالي لأوكرانيا بقيمة 43 مليار دولار على المدى الطويل. وقال إنه سيتم تقاسم العبء وفق الناتج المحلي الإجمالي لدول الحلف، حيث تسهم الولايات المتحدة بنسبة 50 في المائة. ويتوافق هذا المبلغ مع قيمة الدعم السنوي لأوكرانيا منذ بداية الغزو الروسي.

ولم يتوصل الحلفاء داخل الحلف إلى اتفاق بشأن تقاسم التكاليف المالية لدعم أوكرانيا، حيث ذكرت بعض الدول على نحو غامض، أن الناتج المحلي الإجمالي لاقتصاد أي بلد يجب أن يكون له دور في مسألة الدعم لأوكرانيا. والخطوة التي لم يُكتَب لها النجاح للحصول على الدعم المالي من الحلف لأوكرانيا على أساس أكثر ثباتاً، هي جزء من مشروع الناتو الأوسع لتحويل تنسيق المساعدات العسكرية لأوكرانيا بعيداً عن الولايات المتحدة. ووافقت الدول الأعضاء في الحلف على خطة لتنسيق المساعدات العسكرية لأوكرانيا.

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو» لم يتمكن من إقناع الدول الأعضاء بأن تلتزم تعهداً متعدد السنوات لدعم أوكرانيا مالياً (إ.ب.أ)

وقررت الدول الأعضاء في الحلف إرسال مبعوث خاص إلى كييف، مما يعزز الوجود المدني للتحالف الدفاعي الغربي في أوكرانيا، حسبما أكد متحدث باسم الحلف. وسيتم تكليف المسؤول رفيع المستوى بتنسيق الدعم السياسي والعملي للحلف على الأرض بينما تواصل أوكرانيا الدفاع عن نفسها.

يأتي ذلك قبل قمة الناتو في واشنطن المقررة من 9 إلى 11 يوليو (تموز)، حيث من المتوقع أن يتبنى القادة خطة رسمية لأول مرة لتنسيق المساعدات العسكرية لأوكرانيا في إطار مهمة رسمية تسمى «المساعدات الأمنية والتدريب من جانب الناتو لأوكرانيا».

وفي البداية، لم يكن من الواضح مَن سيتم تعيينه في المنصب الجديد في كييف. وأوضح المتحدث أنه سيتم الكشف عن مزيد من التفاصيل بعد الاختيار الرسمي، مؤكداً خططاً أوردتها صحيفة «وول ستريت جورنال».

دونالد ترمب وسط عدد من الزعماء قُبيل التقاط الصورة التذكارية خلال قمة «الناتو» في واتفورد البريطانية ديسمبر 2019 (أ.ب)

يشار إلى أن الناتو ممثَّل رسمياً في كييف منذ ما يقرب من عقد، بما في ذلك مكتب اتصال ومركز للمعلومات والتوثيق أنشئ منذ أواخر التسعينات. ومن بين أمور أخرى، يتعامل مع الاتصالات مع الوزارات والسلطات الأوكرانية ويهدف إلى تعزيز الحوار السياسي والتعاون العملي بين الناتو.

ويأتي الإطلاق المتوقع لمهمة الناتو الرسمية الجديدة، التي ستشرف أيضاً على تدريب الجنود الأوكرانيين في دول الناتو، في الوقت الذي يتطلع فيه القادة إلى الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة.

وحتى الآن، كانت الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي تنسق المساعدات العسكرية ليس من خلال حلف شمال الأطلسي نفسه، بل من خلال مجموعة الاتصال الأوكرانية التي تقودها الولايات المتحدة. وموقف الناتو هو أنه ليس طرفاً في الصراع بين روسيا وأوكرانيا.

واشنطن زوّدت كييف بصواريخ «أتاكمز» طويلة المدى (رويترز)

لكنَّ اعتماد مجموعة الاتصال على التنسيق الأمريكي جعل الحلفاء الأوروبيين يشعرون بالقلق من أنه قد يتعثر إذا أعادت الانتخابات الرئاسية دونالد ترمب إلى البيت الأبيض، لأنهم يشككون في استعداده لدعم المجهود الحربي الأوكراني. وسيكون المقر الرئيسي لمهمة الناتو في فيسبادن بألمانيا.

من جانب آخر أعلنت وزارة الدفاع في موسكو، الأربعاء، أن الجيش صدَّ هجمات لزورقين مُسيّرين يحملان متفجرات لتفجير المدينة الميناء نوفوروسيسك الروسية. وقالت الوزارة إنه تم تدمير الزورقين في البحر. وتقع نوفوروسيسك على البحر الأسود، وهي ميناء كبير يرابط فيه كثير من سفن أسطول البحر الأسود الروسي لاستخدامها ضد أوكرانيا. ولم تذكر الوزارة في البداية أي ضرر محتمَل.

يأتي البيان عقب إشارة وسائل الإعلام المحلية إلى وقوع انفجارات في المنطقة. كما أفادت وزارة الدفاع الروسية بصد هجمات بطائرات درون على منطقة موسكو، بالإضافة إلى منطقتي بيلغورود وبريانسك على الحدود مع أوكرانيا.

وطالبت السلطات في نوفوروسيسك السكان خلال الليل بالبقاء في المنازل، حيث أُغلقت شوارع المدينة وأُطلقت صافرات الإنذار. ويشار إلى أن مدينة نوفوروسيسك، الواقعة جنوب غربي منطقة كراسنودار، تعرضت لهجمات من جانب أوكرانيا عدة مرات في مايو (أيار) الماضي. وفي 17 مايو الماضي، أُسقطت 44 طائرة مُسيرة، في حين تضرر 30 مبنى، حسبما ذكرت السلطات.

"); googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-3341368-4'); }); }