أخبار عاجلة

لتكون إنتاجيتكم أكبر خصصوا «يوماً للكسل»... إليكم الطريقة - بوراق نيوز

لتكون إنتاجيتكم أكبر خصصوا «يوماً للكسل»... إليكم الطريقة - بوراق نيوز
لتكون إنتاجيتكم أكبر خصصوا «يوماً للكسل»... إليكم الطريقة - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم لتكون إنتاجيتكم أكبر خصصوا «يوماً للكسل»... إليكم الطريقة - بوراق نيوز

تشجّع ثقافة الحياة الصاخبة على العمل باستمرار، ولكن الإرهاق الذي يعانيه معظم الأشخاص أكبر دليل على أن عدم ترك مساحة لأخذ قسط من الراحة قد يجعلهم أقل إنتاجية.

من هنا، نصح راهب بوذي، بأن الكسل قد يؤدي في الواقع إلى زيادة الإنتاجية في بعض الأحيان، بحسب شبكة «سي إن بي سي».

فاب هوو، وهو راهب بوذي، قدّم حجة حول كيف يمكن للكسل أن يساعدك على أن تكون منتجاً، وقال: «في بعض الأحيان، يمنحنا عدم القيام بأي شيء فرصةً للتفكير فقط، أن ننظر بعمق ونسأل أنفسنا: هل أنا سعيد؟ ما الذي أفعله، هل يغذيني؟ هل يقدّم لي الفرح الذي أحتاجه لكي أقدم الفرح أيضاً؟».

ويعمد هوو إلى أن يكون كسولاً ليوم واحد في الأسبوع، حيث لا يجدول أي عمل، ويسمح لليوم «بأن يكون كما ينبغي»، وفقاً له.

وأشار إلى أن لحظات اليقظة الذهنية يمكن أن تؤدي إلى الفضول، وفرص للتفكير بشكل مختلف حول ما يريده الشخص من حياته.

ونصح هوو أي شخص يفكر في إضافة «أيام كسولة» إلى جدوله الأسبوعي، بأن يبدأ بفترة مدتها 30 دقيقة؛ ليسمح لنفسه بأن يكون حاضراً تماماً في اللحظة أولاً.

وأضاف: «أثناء فعل ذلك، كن على دراية بالحالات التي تشعر فيها مثلاً أن تفكر بمشاهدة فيلم بدلاً من الانغماس في اللحظة، وحاول مقاومة الحوافز».

وشرح أن اللافعل، أو عدم فعل أي نشاط تحافظ عليه يكون بالحقيقة الفعل أو الهدف، وأضاف: «لذلك، في حالة عدم النشاط، هناك شيء آخر يحدث، وهو السماح لنفسك بأن تشعر وترى ما ينبغي لك الشعور به ورؤيته».

وأوضح أنه «من دون تخصيص وقت للحظات من السكون، حيث يمكنك الجلوس والتفكير، لن تتمكن من تحديد ما تحتاجه لتشعر بمزيد من الرضا، أو حتى تقييم ما إذا كنت سعيداً في البداية».

"); googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-3341368-4'); }); }