أخبار عاجلة
طقس الإثنين.. أجواء حارة بعموم مناطق المملكة -
فضل صيام يوم عاشوراء - بوراق نيوز -
Liquid C2 تطلق Cloudmania في مصر - بوراق نيوز -

ترمب: أنا الصديق الحقيقي لإسرائيل - بوراق نيوز

ترمب: أنا الصديق الحقيقي لإسرائيل - بوراق نيوز
ترمب: أنا الصديق الحقيقي لإسرائيل - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم ترمب: أنا الصديق الحقيقي لإسرائيل - بوراق نيوز

إسرائيل تغتال قائد عمليات القطاع الغربي في «حزب الله»

اغتالت إسرائيل قيادياً في «حزب الله»، هو الثالث من كبار القياديين منذ بدء الحرب في جنوب لبنان، عبر استهداف سيارته في منطقة الحوش شرق مدينة صور، التي تبعد نحو 20 كيلومتراً من الحدود، وقال الإعلام الإسرائيلي إنه قائد العمليات العسكرية للحزب في القطاع الغربي بأكمله.

أتى ذلك في وقت وصف فيه رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبناني، نجيب ميقاتي، الاعتداءات الإسرائيلية على جنوب لبنان بـ«العدوان الإرهابي»، فيما جدّد وزير الدفاع الإسرائيلي تهديده، مؤكداً أن «تل أبيب مستعدة لاتخاذ أي إجراء ضروري ضد (حزب الله)، مع أن من الأفضل التوصل إلى اتفاق عبر التفاوض».

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام بأن غارة إسرائيلية استهدفت سيارة في منطقة الحوش، وقد نُقلت إصابتان إلى المستشفى، ليعود بعدها «حزب الله» وينعي «المجاهد القائد محمد نعمة ناصر من بلدة حداثا في جنوب لبنان»، و«المجاهد محمد خشاب من بلدة المنصوري في جنوب لبنان».

وقال مصدر مقرب من «حزب الله»، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، مفضّلاً عدم الكشف عن هويته، إن القيادي ناصر، الملقّب بـ«أبو نعمة»، هو قائد «أحد المحاور الثلاثة للحزب في جنوب لبنان»، مضيفاً أنه «قُتل بغارة إسرائيلية على سيارته في صور»، فيما أكّد مصدر آخر، أنه هو القيادي الثالث الذي قُتل في جنوب لبنان منذ بدء التصعيد قبل نحو تسعة أشهر.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية، إن ناصر كان مسؤولًا عن وحدة «عزيز»، وهي الوحدة المسؤولة عن القطاع الغربي بأكمله في جنوب لبنان، والمسؤول عن جميع العمليات، وإطلاق النار في الجليل الغربي خلال كل أشهر الحرب.

وبعد وقت قصير من عملية الاغتيال أشارت القناة 12 الإسرائيلية، إلى سقوط 3 صواريخ في مناطق مفتوحة بكريات شمونة دون تسجيل إصابات.

وأعلن «حزب الله» بعد الظهر، عن تنفيذه عدة عمليات، استهدفت موقعَي ‏‏السماقة والرمثا في تلال كفرشوبا، إضافةً إلى ‏تجمّع لجنود إسرائيليين في مثلث الطيحات بالأسلحة.

وناصر هو القيادي الثالث الذي ينعاه الحزب بصفة «القائد»، وسبقه القيادي العسكري في حزب الله وسام الطويل، الذي اغتالته إسرائيل في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، بضربة استهدفت سيارته في الجنوب، وتلاه في 11 يونيو اغتيال القيادي طالب عبد الله، الذي كان كذلك قائد أحد المحاور الثلاثة في جنوب لبنان، وقُتل في غارة إسرائيلية استهدفت منزلاً في بلدة جويا، الواقعة على بُعد نحو 15 كيلومتراً من الحدود مع إسرائيل، إلى جانب 3 عناصر آخرين من الحزب.

وردّ «حزب الله» يومها بوابل من الصواريخ التي أطلقها على مواقع عدة في شمال إسرائيل، ورصد الجيش الإسرائيلي من جهته حينها إطلاق أكثر من 150 قذيفة صاروخية من جنوب لبنان، وأعلن اعتراضه عدداً منها، بينما سقطت غالبيتها في أراضٍ خلاء، وأدّت إلى اشتعال حرائق.

وكان قد سُجّل قبل الظهر قصف متقطع على عدد من بلدات الجنوب، واستهدفت المدفعية الإسرائيلية بلدة الجبين بعدد من قذائف المدفعية، ما أدى إلى تضرّر الشبكة الكهربائية في المنطقة التي تساقطت فيها القذائف، حسب ما أعلنت الوكالة الوطنية للإعلام، مشيرة كذلك إلى «انفجار درون مفخّخة فوق ساحة بلدة الطيبة، من دون وقوع إصابات».

لبنان وإسرائيل يعيشان على وقع توسّع الحرب

وأتى ذلك، في وقت لا يزال فيه كل من لبنان وإسرائيل يعيشان على وقع احتمالات توسّع الحرب. وفي هذا الإطار، جدّد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، الدعوة إلى تطبيق القرارات الدولية. وقال خلال مشاركته في فعالية «لبنان الدور والموقع بين الانتهاكات الإسرائيلية والمواثيق الدولية»: «هذه الاعتداءات الإسرائيلية على الجنوب، وما يشهده من قتل متعمّد لأهله، وتدمير للبلدات وإحراق للمزروعات، ليس فقط محل إدانة واستنكار من قِبلنا، بل هو عدوان تدميري وإرهابي موصوف، ينبغي على المجتمع الدولي أن يضع حداً لتماديه وإجرامه».

وأضاف: «في هذه المناسبة لا بد من إعادة طرح السؤال على المعنيّين الدوليّين بالمبادرات عن الخطوات المتخَذة للَجْم العدوّ، ووقف نهج القتال والتدمير، فما يشهده جنوب لبنان حالياً من أحداث، وإن اعتُبِرَتْ في العمق صدىً للمآسي في قطاع غزة، ليست في حقيقتها سوى نتيجةٍ لتفاقم اعتداءات إسرائيل على السيادة الوطنية، وخرقها المستمر والمتمادي للقرار الدولي رقم (1701)».

ولفت إلى أنه بادر شخصياً «إلى إطلاق النداءات العلنية للحفاظ على الهدوء، ولضبط النفس على الحدود الجنوبية، ووجَّهْتُ التحذيرات، من تمدّد الحرب التدميرية في غزة إلى جنوب لبنان، ومنه إلى المنطقة»، مؤكداً «خيارنا في لبنان كان ولا يزال هو السلام، وثقافتنا هي ثقافة سلام، مبنيةٌ على الحق والعدالة، وعلى القانون الدولي، لا سيما القرار (1701)، لكننا شعب ما رَضِي، ولن يرضى بالاعتداءات على سيادته، وعلى كرامته الوطنية وسلامة أراضيه، وعلى المدنيين من أبنائه، وخصوصاً الأطفال والنساء».

غالانت

في المقابل، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، إنّ تل أبيب «لا تريد حرباً» في لبنان، لكنها يمكن أن تعيده إلى «العصر الحجري» في حال اندلعت حرب.

وخلال أكثر من ثمانية أشهر من القصف المتبادل بين إسرائيل و«حزب الله»، أسفر التصعيد عن مقتل 494 شخصاً على الأقل في لبنان، بينهم 324 على الأقلّ من «حزب الله»، ونحو 95 مدنياً، وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 15 عسكرياً و11 مدنياً.

وأتى ذلك في وقت قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، الأربعاء: إن «القوات الإسرائيلية ستكون مستعدة لاتخاذ أي إجراء ضروري ضد (حزب الله)، مع أن من الأفضل التوصل إلى اتفاق عبر التفاوض».

وأضاف غالانت، في بيان أصدره مكتبه: «نحن نضرب حزب الله بشدة كل يوم، وسنصل أيضاً إلى حالة الاستعداد الكامل للقيام بأي إجراء مطلوب في لبنان، أو التوصل إلى اتفاق من مركز قوة، نفضّل التوصل لاتفاق، لكن إذا أجبرَنا الواقع فسنعرف كيف نقاتل».