أخبار عاجلة

غياب الغبار والعواصف عن السعودية بنسبة 90% - بوراق نيوز

غياب الغبار والعواصف عن السعودية بنسبة 90% - بوراق نيوز
غياب الغبار والعواصف عن السعودية بنسبة 90% - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم غياب الغبار والعواصف عن السعودية بنسبة 90% - بوراق نيوز

«جذور حرة»... صرخة تشكيلية ضد «قطع الأشجار»

ترتحل الفنانة رانيا أبو العزم في عالم النباتات والطبيعة الساحرة من خلال 15 لوحة ومجموعة من المجسمات النحتية، تجمع ما بين التجريد والتأثيرية، وتثير الكثير من التساؤلات حول مصير البشرية في ظل قضية تغير المناخ.

وتظهر الأعمال التي يضمها المعرض المقام بعنوان «جذور حرة» بغاليري «موشن» في القاهرة اندماج التشكيلية المصرية في الطبيعة وانعكاس تعمقها فيها على فنها، لا سيما الأشجار التي تنشغل كثيراً بتراجع أعدادها في العالم وقطعها لأسباب مختلفة.

يثير المعرض الكثير من التساؤلات حول مصير البشرية (إدارة الغاليري)

تقول أبو العزم في كلمتها التي حرصت على أن تصاحب لوحاتها بالمعرض: «ماذا لو تكلمت؟ كيف اقتلعت من جذورها، هل هي من اختارت مكانها، أو حتى موعد رحيلها، هل كانت تشعر باغترابها، هل وقف معها من تظلل بظلها أم اكتفى بالنظر إليها أو حتى لم يبال لما حدث لها؟».

العيون المفتوحة ذات النظرات الحزينة والمترقبة والحائرة تطل علينا من خلال مجموعة من لوحات المعرض ومجسماته؛ فتارة توحي بأنها عيون الأشجار التي لم تعد تعرف مصيرها، وكأنها تتساءل هل ينتظرها البقاء أم القطع لتتحول إلى ذكرى أو مجرد شيء من الماضي، أم أنها عيون البشر الذين تسيطر عليهم هم أيضاً الحيرة حول مستقبلهم، في ظل التغيرات التي يشهدها كوكب الأرض على جميع الأصعدة، وفي مقدمتها ما يتعلق بالمناخ وملوثات البيئة.

من هنا، فإن الحدث هو أكثر من مجرد معرض فني؛ حيث يتحدى المتلقي لمواجهة القضايا المثيرة للقلق التي تهدد الأرض وسكانها، بما في ذلك ظاهرة الاحتباس الحراري وحماية البيئة، ومن ثم لا يجد نفسه أمام منظر معين مأخوذ من جمال الطبيعة، بقدر ما هو أمام رمزيات مشهدية مستمدة منها بتجليات مختلفة مثل الأغصان المتكسرة وأكوام مهملة في الأحراش وأوراق الشجر المتناثرة والصخور والوديان والمياه وغير ذلك، التي تقدّمها بشكل تجريدي يلامس مشهديات الأعمال الانطباعية، من دون الغوص فيها.

الفنانة رانيا أبو العزم (إدارة الغاليري)

ورغم أن الفنانة تقدم قضايا بيئية متعددة، ومنها مشكلات الأشجار وما طالها من اقتلاع وتشوهات وتراجع حضورها في دول عدة بالعالم، فإن إصرارها على تجسيد جمال الطبيعة يظهر واضحاً في أعمالها، عبر دمج الخطوط الممتدة مع اللون الأخضر واليابس والماء والتكوينات الملونة المحكمة والغنية بالبوح والحكي، مع مساحات الفراغ الموحية بالصمت والحزن في آن واحد؛ وذلك انطلاقاً من أن الفن لم يعد يقيم في كونه عدسة مصورة للطبيعة، بقدر تجسيده لعلاقة الإنسان بالطبيعة وعالمه الخارجي من نواح متعددة.

تقول أبو العزم في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «مصر غنية بالطبيعة الساحرة، الملهمة للفنان، تأثرت بها كثيراً، وأحزن للغاية أمام أي مشهد لشجرة اقتلعت من جذورها، كان ذلك يثير في داخلي عدداً ضخماً من التساؤلات، بعضها ذات بعد فلسفي أو نوستالجي حول تاريخ هذه الأشجار، ومن سار أسفلها ذات يوم، أو تظلل بها أو استمتع بمظهرها».

عبر دمج الخطوط الممتدة مع اللون الأخضر (إدارة الغاليري)

وكانت الدكتورة رانيا أبو العزم، المدرس بقسم التصوير بكلية الفنون الجميلة بالزمالك قد حصلت على جائزة الدولة التشجيعية عن عمل قدمته في معرض «محمود أبو العزم وأسرته الفنية» بغاليري «ضي» عام 2019؛ حيث تنتمي لأبوين تشكيليين تخرجا في الكلية نفسها.

ويجسد العمل الشكل الهرمي؛ تأثراً بالحضارة المصرية، وعلى قمة ذلك الهرم يظهر طائر كرمز للحرية والسلام، تقول رانيا: «عبرت من خلال هذا العمل عن مفهوم أننا كلنا نولد محملين بالأرقام والبيانات التي تبقى معنا من الميلاد وحتى الوفاة».

الاحتفاء بجماليات الطبيعة في بعض اللوحات (إدارة الغاليري)

وتضيف: «في العمل يظهر (الباركود) على سطح يشبه الجدار؛ انطلاقاً من فكرة فلسفية مفادها بأن البشر جميعاً يحملون داخلهم جداراً يقومون ببنائه يوماً بعد يوم، محاولين الاحتماء به ضد كل محاولات المساس بشخصيتهم وأصالتهم وذكرياتهم، آملين أن يستطيعوا صد تحديات المستقبل والاحتفاظ بذاتهم وحريتهم».

المعرض لم يغفل جمال الطبيعة (إدارة الغاليري)

هذا الشغف بالقضايا الإنسانية والفلسفية يستوقف المتلقي من جديد في هذا المعرض المستمر حتى 6 يوليو (تموز) الجاري؛ حيث يتواصل مع مجسمات ترمز إلى الكرة الأرضية من خامة البوليستر؛ وكأنها تطلق من خلاله صرخة للحفاظ على الأرض من تغير المناخ، وغير ذلك من مخاطر، كما تبرز بعض الأعمال تضامن الفنانة مع القضية الفلسطينية عبر معالجة تشكيلية تجمع ما بين الأرض والجذور والوطن.