أخبار عاجلة

«أتمنى أن نبقى أصدقاء»... متى يمكن تطبيق جملة الانفصال الشهيرة؟ - بوراق نيوز

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع بوراق نيوز نقدم لكم اليوم «أتمنى أن نبقى أصدقاء»... متى يمكن تطبيق جملة الانفصال الشهيرة؟ - بوراق نيوز

«أتمنى أن نبقى أصدقاء»، جملة ختامية للعلاقة قيلت تقريباً لكل من عاش الانفصال أو الطلاق.

وقد تبدو فكرة الحفاظ على الصداقة مع الشريك السابق طريقة جيدة لتخفيف وطأة الحزن، ولكن من الناحية العملية، نادراً ما يكون هذا ممكناً.

فالانفصال بحد ذاته مشحون عاطفياً، والتحول من علاقة رومانسية إلى علاقة أفلاطونية يمكن أن يكون أمراً صعباً بالتأكيد، وفقاً لتقرير لموقع «سايكولوجي توداي».

وبحسب الموقع، فإن قدرة الشريكين السابقين على البقاء صديقين بالفعل تعتمد على مجموعة واسعة من المتغيرات، سواء على مستوى الانفصال أو على المستوى الفردي. من خلال تقييم وفهم هذه العوامل، من الممكن اتخاذ قرار ملموس عند التعرض لهذا الموقف.

متى لا يستطيع المنفصلين أن يكونوا أصدقاء؟

هناك مجموعة متنوعة من الدراسات التي استكشفت الصداقات بين الأزواج السابقين، بالإضافة إلى العوامل التي تؤثر سلباً على هذا التحول الأفلاطوني. ومع ذلك، يبرز عاملان:

1- عندما تكون هناك مشاعر رومانسية لم يتم حلها:

وجدت دراسة نشرت في مجلة «Personal Relationships» أنه عند وجود مشاعر رومانسية، يكون من الصعب دفع تلك المشاعر جانباً لصالح الصداقة.

الانفصال صعب بلا شك، وتتضمن العواقب الحزن على الحب والرابط المشترك، ويكاد يكون من المستحيل التخلص من هذه المشاعر بين عشية وضحاها. وتستغرق هذه العملية وقتاً، وقد يؤدي تخطيها إلى تعطيل عملية الشفاء.

عندما تكون هناك مشاعر ورغبة رومانسية لم يتم حلها، فإن البقاء صديقاً لشريكك السابق قد يؤدي إلى تعقيد عملية التعافي العاطفي وإطالة أمدها.

كما أن الوجود حول شخص لا تزال تشعر تجاهه بمشاعر يمكن أن يبقي تلك الجروح مفتوحة، مما يجعل من الصعب المضي قدماً، فضلاً عن إعاقة إمكانية تكوين علاقات صحية جديدة.

2- عندما تدخل في علاقة جديدة بعد انفصال حديث:

دراسة أخرى، نشرت في مجلة «علم النفس الاجتماعي وعلوم الشخصية»، بحثت في كيفية تأثير الارتباطات المستمرة مع الشركاء السابقين على العلاقات الحالية.

إن العثور على حب جديد بعد الانفصال ليس شيئاً يستدعي الخجل، فالحب يحدث عندما لا نتوقعه.

ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى أن اختيار البقاء صديقاً مع شريك سابق قد يكون ضاراً بالعلاقة الجديدة.

لا يمكن لأي علاقة رومانسية أن تزدهر عندما تحاول الموازنة بين ارتباط جديد بشريك مع الحفاظ على الصداقة مع حبيبك السابق.

هذان طريقان منفصلان - الحب الجديد والحب القديم الذي تحول إلى صداقة - وهما معقدان بدرجة كافية على المستوى الفردي، وإدارتهما في وقت واحد يمكن أن تؤدي إلى الارتباك، مما قد يحد من تطور علاقتك الجديدة.

عندما تكون في علاقة جديدة، يجب أن يكون تركيزك مثالياً على بناء تلك الرابطة ورعايتها. ولكن إذا كنت لا تزال مستثمراً عاطفياً في علاقة سابقة - حتى لو كان ذلك بشكل أفلاطوني فقط - فإن التوتر وانعدام الأمان يمكن أن يتفاقما في شراكتك الحالية، مما يقوض إمكاناتها في النهاية.

فمقولة «الوقت يشفي كل الجروح» ليست مجرد عبارة مبتذلة، إنها حقيقة. لكي تلتئم جروح الانفصال من دون إصابة مناطق أخرى من حياتك، يجب أن تمنح نفسك الوقت اللازم للمعالجة والتعافي قبل تعريض نفسك للمواقف التي قد تعيد فتح تلك الجروح.

هذا يعني التراجع خطوة إلى الوراء وإعطاء نفسك مساحة من شريكك السابق، خاصة إذا كانت المشاعر الرومانسية التي لم يتم حلها لا تزال قائمة أو إذا كنت تبدأ علاقة جديدة. من خلال إتاحة الوقت للشفاء العاطفي، فإنك تزيد من فرص تكوين علاقات صحية ومرضية في المستقبل، سواء أكانت أفلاطونية أم رومانسية.

متى تستطيع أن يكون المنفصلين أصدقاء؟

من ناحية أخرى، فإن الآفاق ليست كلها قاتمة عندما يتعلق الأمر بالبقاء مع الأصدقاء السابقين. تسلط الأبحاث الضوء على العديد من العوامل التي تشير إلى إمكانية وجود احتمالية جيدة للحبيبين السابقين أن يكونا صديقين صحيحين وغير معقدين، مع وجود عاملين بارزين:

1- إذا كنتم أصدقاء قبل المواعدة:

وجدت دراسة نشرت في مجلة العلاقات الاجتماعية والشخصية أن الأشخاص السابقين الذين كانوا أصدقاء قبل أن يصبحوا عشاقاً كانوا أكثر قدرة على البقاء أصدقاء بعد انفصالهم. بالإضافة إلى ذلك، كلما زاد رضاهم خلال العلاقة الرومانسية، زاد احتمال بقائهم أصدقاء ومواكبة سلوكيات الحفاظ على الصداقة، مثل التواصل والدعم المنتظم.

خلاصة القول هنا هي أنه إذا كنتم أصدقاء من قبل، فلا يوجد سبب لرفض فكرة العودة إلى الصداقة. وإذا كانت علاقتك العاطفية صحية، فيجب أن يكون هناك القليل من المشاعر الصعبة التي قد تعقد الصداقة.

2- إذا كان الانفصال صحياً:

وجدت الأبحاث التي أجرتها مجلة «علم النفس الاجتماعي» أيضاً أن الانفصال الصحي وبشكل محترم أو على الأقل الوديّ، هو فأل خير للحبيبين السابقين الذين يتطلعون إلى أن يصبحوا أصدقاء.

ويمكن أن يشكل هذا أساساً متيناً لعلاقة أفلاطونية جديدة، حيث يشير الانفصال المحترم إلى أن كلا الطرفين ناضج ومراع للآخر، مما يسهل الحفاظ على علاقة أفلاطونية إيجابية.

ويمكن أن يساعد هذا الاحترام المتبادل الشريكين السابقين على إعادة بناء نوع جديد من العلاقة القائمة على التفاهم والدعم، والأهم من ذلك، علاقة خالية من الاستياء أو المرارة أو العداء.

"); googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-3341368-4'); }); }